أنواع تهديدات الأمن السيبراني

تصيد المعلومات

0
ت تصيد المعلومات هو عملية إرسال رسائل بريد إلكتروني احتيالية تشبه رسائل البريد الإلكتروني من المصادر الموثوقة. والهدف هو سرقة المعلومات الحساسة مثل أرقام بطاقة الائتمان ومعلومات تسجيل الدخول. وهو أكثر أنواع الهجمات الإلكترونية شيوعًا. يمكنك المساعدة في حماية نفسك من خلال التثقيف أو استخدام الحلول التقنية التي تعمل على تصفية رسائل البريد الإلكتروني الضارة.أنواع الأمن السيبراني يُصنف الأمن السيبراني إلى عدة أنواع، وفيما يأتي أشهرها: أمن الشبكة يُعنى أمن الشبكة (بالإنجليزية: Network Security) بتوفير الحماية لشبكة الكمبيوتر من تهديدات المتطفلين، وتكون هذه التهديدات إما من المهاجمين المُستهدفين أو من البرامج الانتهازية الضارّة. أمن التطبيقات يهتم أمن التطبيقات (بالإنجليزية: Application Security) بإبقاء البرمجيات، والأجهزة دون أي تهديدات، إذ يمكن أن يسهّل التطبيق المُخترق إمكانية الوصول إلى البيانات التي صُممّت لتأمين الحماية، وبالتالي فإنَّ برنامج الأمن الناجح يبدأ في مرحلة التصميم الأوليّة، أي قبل نشر البرامج أو الأجهزة. أمن المعلومات يركّز أمن المعلومات على تأمين الحماية لسلامة البيانات وخصوصيتها، وذلك أثناء عملية تخزينها، أو أثناء عملية تناقلها. الأمن التشغيلي يندرج تحت مظلة الأمن التشغيلي (بالإنجليزية: Operational Security) العمليات والقرارات المرتبطة بمعالجة أصول البيانات وحمايتها، بالإضافة إلى الأذونات التي يحتاج لها المستخدمين للوصول إلى الشبكة، والإجراءات الخاصة بكيفية ومكان تخزين البيانات أو مشاركتها. الاسترداد بعد الكوارث واستمرارية الأعمال يهتم هذا النوع من الأمن بتحديد الكيفية المتبّعة في استجابة المنظّمة لحادث أمن سيبراني أو أي حدث آخر يؤدي إلى فقدان العمليات أو البيانات، إذ تضع سياسات التعافي من الكوارث طرق استرداد المؤسسة لعملياتها ومعلوماتها بهدف استمرارية العمل. تعليم أو تثقيف المستخدم الجديد يجب الأخذ بعين الاعتبار تعليم الأشخاص، إذ يمكن أن يتسبّب أي شخص دون قصد بإدخال أحد الفيروسات إلى نظام الأمن نتيجة عدم اتبّاع ممارسات الأمن الصحيحة، بحيث تعد عملية تعليم المستخدمين لآلية حذف مرفقات رسائل البريد الإلكتروني المشبوهة، وعدم توصيل محركات الأقراص مجهولة المصدر(USB)، وغيرها من أهم الأمور الواجب تعلّمها.
Leave A Reply

Your email address will not be published.